لمعرفة تأثير العوامل والاستراتيجيات التي تساهم في تحصيل الطالب، انقر فوق المربع الأزرق أعلى المقياس

المناهج

البيت

المدرسة

الطالب

المعلم

التدريس

الترتيب
0
حجم التأثير
0.00

الكلام لا يطبخ الأرز. (مثل صيني)

تعرف على حجم التأثير لاستراتيجيات التدريس

هناك المئات من العوامل وطرق التعليم والاستراتيجيات التي تؤثر على تحصيل الطلاب. المفتاح الرئيس للتعليم الفعال هو معرفة تأثير العوامل والاستراتيجيات التي تسهم في تحصيل الطلاب.

قام جون هاتي، أحد أبرز الخبراء في التدريس الفعال، بتجميع قاعدة بيانات للبحوث حول عوامل الفصل وطرق التدريس التي تعمل على تحسين تعلم الطلاب وتحديد تأثيرها. يختصر هاتي بحوثه في اقتراح بسيط للمعلمين وهو “اعرف التأثير”.

درس هاتي ستة مجالات تسهم في التعلم: الطالب، والمنزل، والمدرسة، والمناهج، والمعلم، وطرق التدريس. طور هاتي طريقة لترتيب المؤثرات المختلفة في التحليلات البعدية المختلفة المتعلقة بالتعلم والإنجاز وفقا لأحجام تأثيرها. صنف أكثر من 230 مؤثرا متعلقا بمخرجات التعلم. وجد هاتي أن متوسط ​​حجم التأثير لجميع التدخلات التي درسها كان 0.40. لذلك قرر أن يحكم على نجاح التأثيرات بالنسبة إلى “النقطة المفصلية” هذه، من أجل إيجاد إجابة للسؤال “ما الأفضل في التعليم؟”

ما حجم التأثير؟

حجم التأثير هو مقياس كمي للاختلاف بين مجموعتين. يعتمد حساب حجم التأثير على “فرق المتوسط ​​القياسي” بين مجموعتين في التجربة، وهذا هو الفرق بين متوسط ​​درجات المشاركين في مجموعة التدخل، ومتوسط ​​درجات المشاركين في المجموعة الضابطة، مقسوما على الانحرف المعياري.